Share the message

عيادة الوقاية من الولادة المبكرة

مبنى 2 (جناح ساميتيويت) ، الطابق 1
يوميا (7 أيام / الأسبوع) 07:00-22:00
2255-2022 (0)66+
svhobgyn@samitivej.co.th

تقييم المخاطر وخطة العلاج لتقليل خطر الولادة المبكرة

نتائج الأبحاث السريرية:

  • مع قاعدة 3P فإن خطر الولادة المبكرة قل بنسبة ٥٠٪‏ ( مقارنة بأهداف منظمة الصحة العالمية ).
  • يمكن الوقاية من الأمراض الجينية عن طريق الفحوصات ماقبل الحمل ( ٩٩٪‏ من الدقة ).

 

يوجد في مستشفى ساميتيويت سوكومفيت فريق واسع من الأخصائيين مختص بطب الأم والجنين، حيث لديهم الخبرة في العناية بالمرأة الحامل المعرضة لخطر كبير من المضاعفات. هذا الفريق مختص بتقديم الرعاية الوقائية لتقليل خطر الولادات المبكره حيث أن هذه المخاطر هي السبب في المضاعفات الممكنة خلال الحمل.

عيادة الوقاية من الولادات المبكرة تقوم بتقييم الحالة ووضع خطة علاج مناسبه لتقليل مخاطر الولاده المبكرة. نحن نتمنى ونسعى إلى منع حالات الولادات المبكرة وأيضاً لصنع نموذج مميز في الرعاية الوقائية من الولادات المبكرة.

الولادة المبكرة هي عندما يولد الجنين قبل ٣٧ أسبوعاً من الحمل. عوامل الخطر التي قد تؤدي إلى الولادات المبكرة هي: حدوث ولادات مبكرة من قبل، وقصر عنق الرحم، والحمل بالتوائم، أو أحد الأمراض الطبية مثل ارتفاع ضغط الدم، أو مرض الذئبة الحمراء ( SLE ) ومرض السكري.

الولادات المبكرة هي أهم سبب في وفاة الأجنة وأيضاً فهي سبب المضاعفات الأخرى على المدى القريب أو البعيد. الطفل المولود قبل موعد ولادته يضل معرضاً لمشاكل تنفسيه، ونزيف في الدماغ ومشاكل في الأمعاء والعمى والنمو البطئ.

 

قواعد العناية:

قواعد ارشاديه لمبدأ 3P’s

  1. التنبؤ: ويبدأ بالكشف المفصل عن التاريخ المرضي المسبق. حيث أنه لو وجد أن المريضه لديها تاريخ مسبق بولادات مبكرة؛ فسوف تعامل معاملة الفئة العالية الخطورة مباشرة. بالإضافة إلى ذلك فكل النساء الحوامل سوف يخضعن للفحوصات التالية: طول عنق الرحم يتم فحصه باستخدام الأشعة الصوتية. إذا كان طول عنق الرحم ٢٥ مليمتراً أو أقل، فهذا انذار أن هذه الأم الحامل عرضة للولادة المبكرة. يتم قياس طول عنق الرحم بين ١٦ – ٢٤ أسبوعاً من الحمل، ولكن من الخبرات السابقه وجدنا أن هذه القياسات بد تأخذ بين ١٢-١٣ اسبوعاً. فائدة القياس في الأسبوع ١٢ من الحمل هو اكتشاف وجود رواسب في تجويف الرحم ، والتي قد تبين وجود مشكلة. إذا قمنا بعمل أشعة صوتيه بين ١٢-١٣ أسبوعاً فإنه باستطاعتنا رؤية أي ترسبات بشكل واضح، وبالتالي إعطاء المريضة الأدوية اللازمة لتقليل الإلتهابات وبالتالي تقليل خطر الولادة المبكرة. إذا تركت المشكلة من غير علاج فإن احتمالية حصول ولادة مبكرة وارد. أيضاً نقوم بعمل فحص مسحة لجدار المهبل لكشف مادة الفيبرونيكتين. هذه الماده توجد بين الغشاء الأمنيوني وبطانة الرحم. في حالة حدوث الإنقباضات فالرحم تتسرب هذه المادة إلى جدار المهبل. ويدل وجودها على أن الأم الحامل معرضة للولادة المبكرة.
  1. الوقاية: في حال اكتشاف أية حالة حمل معرضه للولادة المبكرة ؛ نقوم بإعطائها دواء البروجسترون الطبيعي لمنع انقباضات الرحم. في بعض الحالات لا يقدم البروجسترون الطبيعي نتيجة ايجابيه وتستمر انقباضات الرحم، وأيضاً لايزال عنق الرحم قصيراً. في هذه الحالة، يتم استعمال فرزجة ( حلقة ) لعنق الرحم أو ربط عنق الرحم جراحياً لزيادة قوته. في هذه الأيام تعد ” فرزجة ( حلقة ) عنق الرحم ” أكثر انتشاراً حيث أنها ارخص وأكثر قبولاً . بعد اجراء العمليه تستطيع المريضة العودة إلى المنزل مباشرة.
  1. الترويج الصحي: تستخدم هذه الطريق اذا لم يكن هناك نتائج ايجابية من الطريقتين السابقتين ولا تزال المريضة تعاني من آلام الولادة المبكرة. نقوم بصرف علاج للمريضة لوقف انقباضات الرحم وتأخير المخاض على الأقل لمدة ٤٨ ساعة. بعد ذلك نقوم بإعطاء المريضة دواء الكورتيزون ( الستيرويد ) لزيادة نمو رئة الجنين وأيضاً للوقاية من نزيف الدماغ. بعد هذه الأدوية يمكن ولادة الطفل بسلام في مرحلة مبكرة حيث يتم العناية به في العناية المركزة للأطفال الخدج.

وحدة العناية المركزة بالأطفال الخدج مجهزة بأحدث المعدات الطبية المخصصة للأطفال الخدج الذين هم بحاجة إلى عناية قصوى، وهي أيضاً مجهزة بطاقم طبي من الاطباء المتخصصين بعناية الأطفال حديثي الولادة وذو خبرة عالية في هذا المجال. بالإضافة إلى كل هذا ، فإن عيادة الوقاية من الولادة المبكرة سوف تستمر بمراقبة وضع الأطفال الخدج وذلك بمتابعة نموهم وتطورهم عن طريق المتابعة والفحص المستمر.

 

الفحوصات الجينية ( طب دقيق وشخصي جداً )

  • فحص وجود الأمراض الجينية في الأزواج الراغبين بإنجاب الأطفال
  • فحص وجود أسباب وراثية للعقم ( فحص الجينات للأزواج العقيمين )
  • فحص الجينات لما قبل الزواج : وذلك بفحص الامراض الوراثية المتنحية والأمراض المتصلة بكروموسوم X, فإن نسبة الكشف عن المرض تصل إلى ٣.٤ ٪‏ في الأزواج المعرضين للإصابة.
  • التشخيص ماقبل انغراس البويضة الملقحة في جدار الرحم ( PGD , NGS ) : يتم فحص الأجنة للأمراض الوراثية المتنحية قبل انغراس الأجنة في جدار الرحم، وذلك للحصول على جيل جديد خالٍ من المشاكل الوراثية، نسبة دقة الفحص تصل إلى ٩٥٪‏

التشخيص ماقبل انغراس البويضة الملقحة في جدار الرحم ( PGD , NGS ): إن فحص الأجنة لوجود أي خلل في الكروموسومات يزيد نسبة الحمل (من ٣٠٪‏-٥٥٪‏) ويكتشف وجود الكروموسومات الغير طبيعية في أكثر من ٥٠٪‏ من الأجنة.

  • اختيار الأجنة: باستخدام محتويات الحمض النووي (DNA) في الميتوكندريا كنسبة للنجاح والإستمراريه للأجنه وهذا يزيد من نسبة نجاح غرس الأجنة في جدار الرحم من نسبة ٠٪‏ إلى ٥٩٪ ‏-٨١٪‏.
  • تحليل جاهزية بطانة الرحم لإستقبال الأجنة : ( ٢٣٨ تعبير جيني ) : ٢٥٪‏ من النساء وجد لديهم أن بطانة الرحم غير مهيأة لإستقبال الجنين رغم كونه الوقت المناسب لإستقبال الأجنة ، ممايسبب انخفاضاً في احتمالية حدوث الحمل إلى النصف مما يجعل احتمالية حدوث الإجهاض ١٠٠٪‏.
  • فحص الجينات في حالة العقم ( قيد التنفيذ ): لإيجاد أسباب العقم عن طريق الفحص الجيني
  • العقم لأسباب مناعية يسبب فشلاً في عملية انغراس البويضات الملقحة في بطانة الرحم مما يسبب اجهاضات متكررة:
  • الأجسام المضادة: أجسام مضادة للغده الدرقيه، ANA، والأجسام المضادة للميتوكوندريا ( قيد التنفيذ ).
  • فحص مرض تخثر الدم
  • فحوصات المناعة:
    1. فحص قاتل الخلايا الطبيعي وأنواع المناعة
    2. . نسبة السيتوكينات الموجودة داخل الخلايا المساعدة رقم ١ / الخلايا المساعدة رقم ٢ ( نجاح الحمل بنسبة ٣٩٪‏ )
  • فحص وجود مرض جيني في الأجنة داخل الرحم.

فحصل ما قبل الحمل أو الفحص في بداية الحمل: فحص الجينات الوراثه الغالبة والجينات المتصلة بكروموسوم X.

  • فحص ما قبل الولادة متدني الإنتهاك: فحص خالٍ من الخلايا للحمض النووي للجنين في بلازما الأم للكشف عن متلازمة داون.
  • فحص ماقبل الولادة : أخذ عينة أو خزعة من الزغابات المشيمية، وفحص السائل الأمنيوني و بزل الحبل السري ( أخذ عينة من الحبل السري )
  • التنميط النووي/ تحليل الكروموسومات بالنسق المايكروسكوبي / تسلسل الجيل القادم.
  • التشخيص الجيني في الجنين: تسلسل الإكزوم الكامل ، وتسلسل الجينوم الكامل. ( قيد البحث )
  • افحص جهاز المناعة لهؤلاء الذين يعانون من العقم ومن مر بتجربة فشل نقل الأجنة والإجهاض المتكرر.

 

فريق أخصائئ طب الأمومة والأجنة