Share the message

عملية استئصال القولون بالمنظار

عملية استئصال القولون بالمنظار:

هو مصطلح طبي يستخدم لوصف العملية التي يتم فيها استئصال القولون بالكامل أو جزء منه. هي أكثر العمليات المستخدمه لعلاج سرطان القولون، وتستخدم أيضاً للوقاية وعلاج الأمراض الأخرى المتعلقة بالقولون. مثل بقية الأمراض؛ الكشف المبكر عن مرض سرطان القولون يعتبر مهماً جداً ويعني أن التدخل الجراحي قد يكون بعملية بسيطة. في هذه الحاله قد يحتاج الطبيب لإستئصال جزء بسيط من القولون فقط.

ولكن؛ إذا اكتشف سرطان القولون في مراحل متقدمة فقد يحتاج الطبيب الجراح لإستئصال جزء كبير من القولون.
الطريقة المعتادة سابقاً في علاج سرطان القولون كانت بإجراء عملية جراحية في البطن وذلك بشق جراحي طوله مابين ٨-١٢ انش؛ مما يحتم على المريض البقاء في المستشفى لمدة أسبوعين بسبب الألم مابعد العمليه وأيضاً لإستعادة صحته حتى يعود لممارسة أنشطته اليومية و حياته الطبيعية. بالمقابل، تعتبر عملية استئصال القولون عن طريق المنظار أقل انتهاكاً وتسبب ألماً أقل لما بعد العملية وأيضاً فترة النقاهة تعتبر قصيرة.
بشكل عام، فإن المرضى الذين يخضعون لعملية المنظار يستطيعون العودة إلى أنشطتهم الطبيعية وروتينهم اليومي بما في ذلك أعمالهم خلال اسبوع إلى أسبوعين.

 

مثل العمليات الأخرى متدنية الإنتهاك؛ فإن عملية استئصال القولون عن طريق المنظار تتم تحت التخدير العام، وذلك عن طريق ٣-٥ شقوق جراحية صغيره في جدار البطن.
بعد ذلك يقوم الجراحون بنفخ البطن بغاز ثاني أكسيد الكربون قبل إدخال التلسكوب المدمج ثلاثي الأبعاد.
إن استخدام هذا النوع من التلسكوب لا يقدر بثمن عند فريق جراحي مستشفى ساميتيويت حيث أنه يسمح لهم بمشاهدة تفاصيل التجويف البطني كاملة وبوضوح عالٍ على شاشات 4K.

إن هذه التكنولوجيا الحديثة المتقدمة لا تعطي رؤية عالية بوضوح دقيق فقط ولكنها تعطي إحساساً بعمق الصورة.
إن من أول اهتماماتنا هو سلامة المريض وصحته؛ ولهذا فإن فريق الجراحين لديه القدرة على زيادة دقة العمليات وتحسين سلامة المرضى.
اضغط هنا للتعرف على أجنحة الجراحة الحديثة في مستشفى ساميتيويت والمزوده بأفضل وأحدث المعدات من تقنيات 4K-3D.

قبل العملية:

كل المرضى سجب أن يخضعوا لفحص سريري مفصل قبل العملية وذلك للكشف عن أي حالة مرضية قد تأثر على عمليتهم. إذا تطلب الأمر فإن الطبيب قد يطلب فحوصات أخرى مثل الأشعة أو فحوصات الدم، وسوف يكون طاقم مستشفى ساميتيويت بالخدمة ليقدموا يد العون. يجب على جميع المرضى ابلاغ الطبيب بتناول أي نوع من الأدوية، وخاصة الأدوية المسيلة للدم حيث يجب وقف تناول هذه الأدويه لفترة بسيطه قبل العملية.
في اليوم السابق ليوم العملية؛ يجب على المريض أن يخضع لإجراء بسيط وهو تجهيز الأمعاء للعملية وذلك لتنظيف القولون من أي فضلات أو براز جعله جاهزاً للعملية الجراحية. مع هذا الإجراء؛ سوف تجد طبيباً وممرضة مخصصين للمساعده والإرشاد.

ينصح كل المرضى الذين سوف يخضعون لعملية المنظار بعدم الأكل أو الشرب من بعد منتصف الليل في اليوم الذي يسبق يوم اجراء العملية.

بعد العملية:

يتم تنفيذ عملية استئصال البولون بالمنظار تحت التخدير العام، وبالتالي يكون المريض غير واعي خلال العمليه. بعد استرجاعة لوعية فإنه سوف يشعر ببعض الحشرجة في الحلق وذلك بسبب الأنبوب الذي كان قد أدخل إلى المعدة خلال العملية لشفط سوائل المعدة، وأيضاً قد يشعر بقليل من عدم الراحة بسبب أنبوب البول.
هذه الأنابيب سوف تبقى في مكانها حتى تعود المعدة والأمعاء إلى عملها الطبيعي بالكامل والذي قد يستغرق أطاماً قليلا.
بعد العملية مباشرة لن يستطيع المريض تناول الطعام والشراب؛ ولكن كلما مر يوم من بعد العملية فإن قدرة المريض على الأكل سوف تتحسن باتباع نظام غذائي خاص بما يتناسب مع قدرته على الأكل.

المتابعة ما بعد العملية مهمة جداً لتجنب المضاعفات. ينصح بتنسيق موعد مع الجراح في مدة لا تزيد عن أسبوعين من بعد الخروج من المستشفى.

في هذه الإستشارة يقدم للمريض الدعم وأيضاً يقيم المريض ويعطى الإذن الرسمي للعودة إلى العمل وممارسة بقية أنشطته اليومية الطبيعية مثل سياقة السيارة وتشغيل الآلات .

 

 

نحن نقدم لكم عالم ساميتيويت الذكي؛ حيث نوفر لكم كل سبل التواصل الطبي الفعالة.
ساميتيويت تقود عالم استخدام التكنولوجيا المتقدمة في خدمة وسلامة المرضى وراحتهم والعناية بهم.

لمعرفة المزيد الرجاء الضغط هنا.

 

اطرح سؤالًا سريعًا

Please complete the form below and we'll get back to you within 48 hours with a response

 

Rate This Article

User rating: 3.20 out of 5 with 25 ratings

Recommended Doctor

Pakpong Wathanaoran, M.D. Summary: Surgery Surgery