Share the message

بعض الأشياء التي قد لا تعرفها عن شلل الوجه النصفي

النقاط الرئيسية:

  • الأشخاص المعرضون لخطر الإصابة بشلل الوجه النصفي هم الأشخاص الذين يعانون من الإجهاد أو الذين لا يحصلون على قسط كاف من الراحة ومرضى السكري والأشخاص الذين عانوا من حالات تنفسية، مثل: نزلات البرد الشائعة أو فيروس الإنفلونزا.
  • وبشكل عام، ستختفي الأعراض الخاصة بهذه الحالة المرضية بعد مرور شهر إلى شهرين، علمًا بأن حوالي 10% من الأشخاص الذين أصيبوا بشلل الوجه النصفي في الماضي معرضون لخطر الإصابة مرة أخرى بالمرض. ومن ثم، فقد يؤثر على الجانب المقابل للوجه أيضًا، قبل أن يؤثر على الجانب الآخر مرة ثانية.
  • هذه الحالة ليست خطيرة إذا تمت معالجتها بشكل مناسب وسريع، حيث تم علاج 100% من الحالات تقريبًا في غضون الشهرين الأولين.

 

 

بعض الأشياء التي قد لا تعرفها عن شلل الوجه النصفي

قد تشعر بالقلق إلى حد ما إذا بدأ أحد جانبي فمك في التدلي بشكل مفاجئ. هذه هي أحد الأعراض المرتبطة بالحالة المرضية التي يطلق عليها شلل الوجه النصفي، وتحدث هذه الحالة عندما يكون هناك تورم والتهاب في أعصاب الجمجمة المسؤولة عن التحكم في وظائف الوجه.

قد يصيب شلل الوجه النصفي أي شخص ويشاع وجوده في جميع الفئات العمرية وجميع الأجناس والمهن والمجموعات العرقية، حيث يوجد شخص واحد من كل 500 شخص معرض لخطر الإصابة بهذه الحالة المرضية.

تميل الأعراض المرتبطة بهذه الحالة المرضية إلى الظهور بشكل مفاجئ، غير أنه يوجد بعض العلامات، مثل: وجود ألم خلف الأذنين، والذي قد يحدث قبل بدء تدلي الفم ويصبح الشخص المصاب غير قادر على إغلاق عينيه تمامًا.

قد يتسبب ذلك في وجود وخز في هذه العين، حيث إنها غير قادرة على إغلاق وترطيب نفسها. أو يبدأ الشخص المصاب عند تناول الطعام في سيل اللعاب من أحد جانبي الفم. ومن المحتمل أن تتفاقم الأعراض إلى الحد الذي تصبح ظاهرة عنده لجميع من حولهم، حيث يجدون صعوبة في التحدث أو التبسم أو فتح العينين وإغماضها. وقد يجد البعض صعوبة في تحريك شفتيه وإغلاق عينيه ورفع حاجبيه، فيما قد يتعرض الآخرون لمشكلات عند التحدث ويعانون من عدم القدرة على التصفير أو الشرب من خلال أنبوب بلاستيكي صغير. قد تحدث هذه الأعراض نظرًا لأن عضلات الوجه الموجودة في أحد جانبي الوجه لا تعمل بصورة طبيعية، ويشتكي بعض الأشخاص المصابين بالمرض من الشعور بتورم وشد وفقدان للإحساس في أحد جانبي الوجه. ويرجع السبب وراء هذه الأحاسيس إلى تراكم الدم في هذه المنطقة، حيث لا تعمل عضلات الوجه كما كانت من قبل. يحدث تحفيز للخلايا الحسية الموجودة في هذه المنطقة من الوجه وهو ما يؤدي إلى الشعور بفقدان الإحساس. ومع ذلك، لا يحدث أي ضرر للمستقبلات الحسية في الوجه على الإطلاق. وتتضمن بعض الأعراض التي قد تظهر فقدان الإحساس في نفس الجانب من اللسان بسبب تضرر جانب الوجه وعدم القدرة على تذوق الطعام.

تميل الأعراض الخاصة بشلل الوجه النصفي إلى التلاشي في غضون مدة تتراوح بين 4 و8 أسابيع، ويوجد حوالي 10% من الأشخاص المصابين معرضين لخطر تكرار الإصابة بالحالة المرضية. ففي حال عودة الإصابة بالحالة، فإنها قد تؤثر على الجانب المقابل للوجه. أو قد تؤثر على منطقة واحدة من الوجه لكنها تستمر في القيام بذلك لفترة زمنية ممتدة أو حتى لبقية عمر المريض.

من هو الشخص المعرض لخطر الإصابة بشلل الوجه النصفي؟

  • النساء الحوامل، لا سيما في الأشهر الثلاثة الأخيرة أو بعد ولادة الطفل
  • الأشخاص الذين لديهم حالات سابقة للإصابة بهذا المرض في الأسرة
  • مرضى السكري
  • الأشخاص الذين عانوا من مشكلات تنفسية قبل ذلك، مثل: نزلات البرد الشائعة أو الإنفلونزا
  • الأشخاص الذين لم يحصلوا على قسط كاف من الراحة وأجسامهم ضعيفة، مما يؤدي إلى انخفاض مستوى المناعة للمرض والعدوى
  • الأشخاص الذين يعانون من الإجهاد
  • الأشخاص الذين تعرضوا لحادث مسبقًا

ما الذي يجب عليك فعله عندما تظهر عليك هذه الأعراض؟

  • استخدم قطرات العين لمنع جفاف العين
  • ضع الشمع الطبي على عينيك قبل النوم أو استخدم ضمادات العين لمنع دخول الأتربة أو الغبار إلى العينين أثناء النوم
  • ارتد النظارات عند مغادرة المنزل لمنع دخول جسيمات الهواء والغبار إلى العينين
  • لا تفرك العين المتضررة
  • عليك الخضوع لجلسات العلاج الطبيعي بشكل منتظم التي تركز على عضلات الوجه واستخدام أجهزة خاصة قادرة على تحفيز عضلات الوجه الضعيفة، مثل: الليزر

وحتى الآن، تظل الأسباب الحقيقية لشلل الوجه النصفي غير معروفة، ولكن يعتقد أن الحالة تحدث عندما يكون هناك شيء من عدم انتظام يؤثر على الزوج السابع لأعصاب الجمجمة، وهو ما يؤدي إلى تورم وبالتالي نقص الدم الذي يتم نقله إلى عضلات الوجه، مما يتسبب في الإصابة بالشلل. ومع ذلك، تختلف الأعراض الخاصة بهذه الحالة عن الأعراض المرتبطة بالسكتة الدماغية، حيث يتأثر بها نصف الجسم، وعادة ما يصاب الشخص بعجز كلي.

إن شلل الوجه النصفي ليس بحالة خطيرة بأي شكل من الأشكال، حيث يتم علاج حوالي 100% من الحالات في غضون الأسبوعين الأولين، طالما أن المريض يتلقى العلاج المناسب في الوقت المناسب.

اطرح سؤالًا سريعًا

Please complete the form below and we'll get back to you within 48 hours with a response

Rate This Article

User rating: 5 out of 5 with 1 ratings

Recommended Doctor

Kaseansom Viranuvatti, M.D. Summary: Internal Medicine Internal Medicine