Share the message

تحفيز نمو الأطفال في مستشفى ساميتيويت

 

تحفيز نمو الأطفال

يشير النمو إلى العملية التي تتراكم خلالها المهارات المختلفة طوال حياة الشخص. خلال السنوات الخمس الأولى من الحياة على وجه الخصوص، تحدث تغييرات ضخمة من حيث النمو. يمكن ملاحظة هذه التغيرات وقياسها بسهولة بما يتماشى مع متوسط نمودماغ الإنسان وتطوره خلال هذه الفترة. إذا تم وضع الحلول التي تدعم هذا النمو خلال مرحلة الطفولة المبكرة، يمكن أن يساعد ذلك على تقليل شدة أو حتى معالجة أي ظروف قد تكون موجودة في هذه المراحل المبكرة من النمو.

 

ما هي اضطرابات النمو؟

يمكن ملاحظة اضطرابات النمو عند الأطفال الذين ينمون بمعدل أبطأ من الأطفال في نفس العمر في عامة السكان، بما في ذلك الأطفال الذين ينحرف نموهم عن المعتاد (تم إرفاق جدول بنهاية هذه القطعة بحيث يقارن الآباء والأمهات والمربيات بالمراحل التنموية المرتبطة بالعمر مع نمو طفلهم.

 

الشروط المشتركة

1. الأطفال الذين تظهر عليهم مشاكل عضلية (تشنج)، تتوتر عضلاتهم دون سابق إنذار، وبالتالي يجدون صعوبة في التحكم في مجموعة العضلات.
2. الأطفال الذين لديهم ضعف عضلي غير منتظم، مثل متلازمة داون.
3. اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺬﻳﻦ ﻟﺪﻳﻬﻢ مشاكل في التواصل ومشاكل اﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ، ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ اﻷﻃﻔﺎل اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻌﺎﻧﻮن ﻣﻦ مشاكل سلوكية وﻋﺎﻃﻔﻴﺔ، ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﻤﺜﺎل، اﻟﺘﻮﺣّﺪ واضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) وإﻋﺎﻗﺎت اﻟﺘﻌﻠّﻢ.

 

الأطفال الذين يعانون من التوحد

1. قد يواجهون صعوبة خلال المواقف الاجتماعية ويكونوا غير قادرين على التعبير عن عواطفهم أو البحث عن التفاعلات الاجتماعية.
2. قد يجدون صعوبة في مهارات الاتصال الخاصة بهم.
o تحدث لهم إعاقة في النمو أو يفتقرون إلى التطوير كليًا من حيث التواصل الشفوي.
o يكررون نفس الكلمات عند التحدث أو استخدام مفردات غير معتادة.
o يلعبون أو يقلدون الآخرين بطريقة غير مناسبة.
3. قد تظهر عليهم سلوكيات متكررة أو تكون لهم قيود في سلوكهم، وما هو مهتمون به والأنشطة التي يشاركون فيها.
o يفتقرون إلى المرونة عند القيام بالعديد من الأنشطة التي هم على دراية بها.
تظهر عليهم ﺳﻟوﮐﯾﺎت أو ﺣرﮐﺎت ﻣﺗﮐررة، ﻣﺛل ﺗﺣرﯾك أﯾدﯾﮭم أو أﺻﺎﺑﻌﮭم والدوران حول أﻧﻔﺳﮭم و/أو ﺗدوﯾر أﻟﻌﺎﺑﮭم ﺑﺷﮐل ﻣﺗﮐرر.

 

الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم

1. قد يكون لديهم مستويات منخفضة من كفاءة التعلم.
2. قد يحصلون على درجات عالية في مادة معينة ولكن يحصلون على درجات منخفضة في مادة آخر.
3. قد يكون لديهم مشاكل في مهارات الاستماع والتفكير والتحدث والقراءة والكتابة والهجاء وحساب.
4. قد يكونوا خائفين من التعبير عن أنفسهم.

 

الأطفال الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط

1. لا يولون اهتماماً كبيراً بأدق تفاصيل النشاط في كثير من الأحيان، وعادة ما يخطؤون في واجباتهم المدرسية والأنشطة المختلفة الأخرى.
2. يواجهون صعوبة في التركيز واستكمال عملهم أو أي أنشطة.
3. يفقدون الأشياء كثيراً.
4. تظهر عليهم سمات فرط النشاط أو عدم القدرة على الجلوس لفترة طويلة من الزمن.

 

مجموعة الأطفال المعرضين لخطر النمو غير المنتظم

1. الأطفال المولودين قبل الأوان.
2. الأطفال الذين يولدون بوزن ضعيف أو الأطفال الذين يولدون بوزن أقل من 2,500 غرام، سواء ولدوا قبل أو بعد الأوان.
3. الأطفال الذين يعانون من صعوبات أثناء الولادة ويفتقرون إلى الأكسجين.
4. الأطفال الذين يعانون من مضاعفات بعد الولادة، مثل اليرقان أو الإصفرار
5. الأطفال الذين أصيبت أمهاتهم بالعدوى أثناء الحمل.
6. الأطفال الذين لديهم تاريخ عائلي للمشاكل التنموية.
7. الأطفال الذين يقعون تحت فئة المزاج الصعب.

 

العلاج

1. العلاجات الطبية، مثل الأدوية (الأطفال المصابين بفرط النشاط) والجراحة (الأطفال الذين يعانون من التشنج العضلي).

2. العلاج الوظيفي التكامل الحسي
o العلاج التحفيزي باستخدام المهارات الحركية الكبرى والدقيقة
o العلاج التحفيزي للغة
o تحفيز اكتساب المعرفة وتقنيات التركيز

3. العلاج الطبيعي

 

ما هو العلاج الوظيفي؟

العلاج الوظيفي هو نوع من التخصص الطبي يستخدم فيه الأطباء مختلف الأنشطة لتقييم وتشخيص ودعم ومعالجة وتأهيل قدرات من يعانون من مشاكل في النمو الجسدي والعقلي، أو الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تتعلق بحالتهم النفسية، والمزاج والمهارات الاجتماعية الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تتعلق برفاههم العقلي والمزاجي والمهارات الاجتماعية. يقوم المرضى بالعديد من الأنشطة لضمان وصولهم إلى إمكاناتهم العقلية والبدنية الكاملة حتى يتمكنوا من اتباع نمط حياة كامل ومتوازن من الناحية العقلية والبدنية، ويشمل ذلك منع أي انحدار في قدراتهم بسبب القيود في قدرتهم على القيام بمهام معينة. يمكن تصنيف العلاج الوظيفي إلى 4 مجالات رئيسية هي: طب الأطفال، وطب الشيخوخة، وإعادة التأهيل البدني والصحة العقلية.
يهدف العلاج الوظيفي للأطفال إلى تحفيز تطور الأطفال لضمان نموهم بمعدل مناسب لسنهم. يستخدم هذا العلاج مع الأطفال المعاقين عقلياً على سبيل المثال، والأطفال الذين لديهم مشاكل في مزاجهم ومهاراتهم الاجتماعية ورفاهيتهم وسلوكهم العقلي، والأطفال المعاقين جسدياً، والأطفال ذوي الإعاقات المتعددة، والأطفال الذين يعانون من صعوبات في التعلم، والأطفال الذين يعانون من متلازمة داون. وقد تم تكييف معدات محددة لتمكين هذه المجموعات من الأطفال من القيام بأنشطة قد يواجهونها ويتغلبون عليها في حياتهم اليومية.
• يهدف العلاج الطبيعي لإعادة تأهيل وتدريب المريض على المهارات والعمليات التي تقوم بها أجزاء مختلفة من الجسم. يتم تكييف المعدات لتمكين هؤلاء المرضى من العودة إلى قدراتهم وإمكاناتهم السابقة ليعيشوا حياة طبيعية. يمكن أن يستفيد من إعادة التأهيل البدني مجموعات معينة من الأشخاص، مثل الأشخاص الذين يعانون من حالات مرتبطة بنظامهم العظمي وبنيتهم العضلية، والأشخاص الذين يعانون من حالات مرتبطة بالجهاز العصبي المركزي، والأشخاص الذين أصيبوا بأذرعهم أو أيديهم، وكذلك الأشخاص الذين لديهم خلل في شرايين القلب والأوعية الدموية والذين لديهم مشاكل في استقلاب الجسم.
• تشير أمراض الشيخوخة إلى العلاج الطبيعي الذي يستهدف الرفاهية العقلية والمهارات الاجتماعية التي تؤثر على الحركة والحساسية والمعرفة والفهم في الحالات التي بدأت تتدهور فيها هذه المهارات، مما يتسبب في صعوبات في العيش حياة طبيعية لأسباب مختلفة مثل الأمراض والحوادث. ومن هنا، فإن الهدف من هذا النوع من العلاج هو إعادة تأهيل ودعم المرضى في عيش حياتهم اليومية بأكبر قدر ممكن من الاستقلالية، وكذلك مساعدتهم في الوصول إلى إمكاناتهم البدنية الكاملة من خلال الأنشطة المستهدفة والأجهزة المكيّفة وإجراء التعديلات اللازمة في منزلهم والبيئة المحيطة بهم.
• يستهدف علاج الصحة العقلية الأشخاص الذين لديهم مشاكل تتعلق برفاهيتهم العقلية ومهاراتهم الاجتماعية بسبب الظروف أو غيرها من الاضطرابات، مثل تقلبات المزاج والفصام وإدمان المخدرات والإجهاد والأنماط السلوكية غير المنتظمة. يقدم المعالجون الوظيفيون الرعاية والعلاج وإعادة التأهيل لإعداد المرضى للعودة إلى حياتهم اليومية بطريقة تناسب كل حالة على حدة.

 

أهداف أخصائيي العلاج الوظيفي للأطفال هي كما يلي:

• تقييم نمو الطفولة، بما في ذلك المهارات الحركية الكبرى والدقيقة وتطوير اللغة والمهارات الاجتماعية والمزاج والقدرة على أداء الأنشطة المطلوبة للحياة اليومية.
• تخطيط العلاج من خلال الأنشطة التي نمو القدرات الجسدية للطفل، مثل زيادة نطاق حركته، وزيادة قوة العضلات، وزيادة التنسيق العضلي، وزيادة قدرته على تخطيط الحركة، وزيادة التوازن، وزيادة الحساسية وتحسين القدرات اللغوية والاتصالات.
• التخطيط للعب لبناء المعرفة والقدرة على تنفيذ الأنشطة الضرورية للحياة اليومية.
• التخطيط للعب لبناء احترام الطفل لذاته، وكذلك لمساعدته على السيطرة والتغلب على أي خوف أو قلق.
• إعداد الأنشطة التي تدعم تنمية الأطفال المعاقين بدنياً وعقلياً وتمكينهم من النمو بمعدل أقرب إلى الأطفال غير المعاقين قدر الإمكان.
• إعداد الأنشطة التي تطور المهارات اللازمة للتكيف مع بيئتهم ودعمها لتتناسب مع الدوائر الاجتماعية في مرحلة الطفولة.
• ﺑﻧﺎء ﻓﮭم وﺗطوﯾر ﻣوﻗف ﺻﺣﻲ ﻓﻲ أوﻟﯾﺎء اﻷﻣور أو أوﺻﯾﺎء الأطﻔﺎل ﻓﻲ ھذه اﻟﻣﺟﻣوﻋﺎت ﺣﺗﯽ ﯾﺗﺳﻧﯽ ﻟﮭم ﻓﮭم أفضل ﻟﺣﺎﻟﺔ طﻔﻟﮭم واﻟطرﯾﻘﺔ اﻟﺗﻲ ﻗد ﯾﻌﺑر ﺑﮭﺎ أطﻔﺎﻟﮭم ﻋن ﻧﻔﺳﮭم.

 

العمل الذي يقوم به المعالجون الوظيفيون للأطفال

يقيم المعالج الوظيفي للطفل وبيئته وعلاقته مع بيئته وكذلك تأثير البيئة على الطفل. ويتم ذلك مع الاعتقاد بأن الأطفال بحاجة إلى التكيف مع بيئتهم وأن يكون لهم تأثير مستمر على البيئة التي يعيشون فيها. تتطور الطريقة التي يتفاعل بها الأطفال مع بيئتهم باستمرار حيث يكتسب الأطفال معرفة أكبر بالبيئة، مع تغير بيئة الطفل نفسه أيضاً بتغييرات مستمرة بحيث تتكيف مع احتياجات الطفل. يحلل المعالجون الوظيفيون قدرات الطفل من خلال استخدام العديد من الأنشطة في مختلف المواقف والبيئات لاكتشاف الإمكانات الحقيقية للطفل، بما في ذلك القيود المفروضة عليهم في الأنشطة المختلفة بسبب عوامل مثل مهارات الطفل والعوامل الداخلية والعوامل البيئية. وبالتالي، فإن جزءًا هامًا من عمل أخصائي العلاج الوظيفي للأطفال هو تحليل الأداء الوظيفي للطفل لتصنيف العوامل المعنية وتحديدًا تلك العوامل مع العلاج.

 

الجدول الزمني لإظهار نمو الطفل المعتاد المرتبط بالعمر

الحركة التنسيق بين اليد والعين فهم اللغة استخدام اللغة المهارات الاجتماعية والاستقلال
شهرين رفع الرأس بمقدار 45 درجة أثناء الاستلقاء على الجانب. القدرة على التحديق في جسم ثابت على بعد 20 سم. الاستجابة للصوت بالنظر أو من خلال حركة الجسم. إصدار أصواتًا من الحلق، مثل “أوه أوه، آه آه”. الابتسام أو إصدار أصوات عند اللعب.
4 أشهر يمكنهم الاستدار على جانبهم. يمكنه التقاط لعبة عن طريق تمديد وثني الأصابع. يمكنهم الاستدارة لمواجهة اتجاه الصوت المنطوق. يمكنهم إصدار الأصوات من شفاههم، مثل أصوات الغرغرة وفقاعات النفخ بشكل متكرر. يمكنهم إظهار السعادة من خلال الحركة عندما يرون أمهم أو زجاجة الحليب.
6 أشهر يمكنهم الجلوس لفترات طويلة من الزمن، ويمكنهم استخدام أيديهم للعب مع اللعب. يمكنهم استخدام كلتا يديهم لمسك الأشياء. يمكنهم الاستمرار في الاستماع إلى الأشخاص الذين يتحدثون وينظرون إلى الأشياء لمدة دقيقة على الأقل. يمكن الحفاظ على نطق كلمات من مقطعين. يمكنهم التحديق في والبكاء عند لقاء شخص غريب.
9 أشهر يمكن المشي بمساعدة أي شيء. يمكنهم أن يركزوا نظرتهم على لعبة سقطت على الأرض. يمكنهم أن يستديروا لمواجهة شخص ينادي اسمهم. لديهم معرفة بكيفية التعبير عن رفض شيء ما. يمكن استخدام أيديهم لالتقاط طعامهم.
12 شهر يمكنهم السير دون مساعدة لمدة 2 متر عن طريق مد أذرعهم أمامهم. يمكنهم وضع الأشياء في وعاء صغير. يعرفون أفراد أسرهم عندما ينادون اسمهم. يمكنهم تقليد حركات الوجه لشخص ما باستخدام جزء واحد من وجوههم. يمكنهم العض والمضغ والابتلاع من تلقاء أنفسهم.
18 شهراً يمكن المشي بشكل مريح بأنفسهم. يمكنهم التقاط قطعة من الخيط باستخدام إصبع اليد والسبابة. يمكنهم الإشارة إلى جزء من جسدهم. يمكن نطق حوالي 4-6 كلمات. يمكنهم تقليد العمل المنزلي، مثل الكنس وترتيب اللعب.
سنتان يمكنهم الجري بشكل مريح. يمكن تقليد تجميع الكتل بالترتيب. يمكنهم الإشارة إلى 4 أجزاء مختلفة من جسمهم. يمكنهم استخدام فعلين أو أكثر، مثل “اجلس” و “استلق”. يمكنهم التكلم بوضوح أو التعبير عن أنفسهم من خلال الحركة عند الحاجة إلى استخدام الحمام.
3 سنوات يمكنهم المشي على طول خط بالعرض لمسافة 5 سم يصل حتى 3 أمتار. يمكنهم تقليد رسم الصور والدوائر. يمكنهم تحديد الأجسام الكبيرة. يمكنهم الاستجابة أو الرفض من خلال الكلام. يمكن فك ما يصل إلى 3 أزرار بحجم 2 سم..
4 سنوات يمكنهم القفز على ساق واحدة حوالي مرتين إلى 3 مرات. يمكنهم رسم صور لما يصل إلى 3 أجزاء مختلفة من الجسم. يمكنهم وضع الأشياء أمام أو فوق أو تحت الأشياء الأخرى كما هو مطلوب. يمكنهم إخبار الناس باسمهم واسم العائلة. يمكنهم غسل أيديهم ووجههم بأنفسهم.
5 سنوات يمكن الإمساك بكرة بحجم 15 سم عند رميها من على بعد مترين. يمكن رسم صورة بسيطة تحتوي على 4 أجزاء رئيسية. يمكنهم الإشارة إلى 19 جزء من أجزاء جسمهم. يمكنهم الإجابة عن أسئلة حول العمل الذي تقوم به أجزاء الجسم المختلفة. يمكنهم إخبار الآخرين بعنوانهم (بما في ذلك الطرق والمنطقة الفرعية).

 

* البيانات من معهد راجيناجيندرا للصحة النفسية للأطفال والمراهقين.
** يمكن للوالدين وأولياء الأمور مقارنة نمو أطفالهم بالمراحل ذات الصلة بالعمر والمبينة في الجدول أعلاه. إذا كان الآباء أو أولياء الأمور يرغبون في إجراء تقييم أكثر تفصيلاً لنمو أطفالهم أو يرغبون في الحصول على المشورة بشأن القضايا المتعلقة بكل مرحلة، بما في ذلك القضايا المتعلقة بالسلوك والمزاج، يمكنهم معرفة المزيد من المعالجين الوظيفيين في مستشفى ساميتيويت سريناكارين التخصصي

 

اطرح سؤالًا سريعًا

Please complete the form below and we'll get back to you within 48 hours with a response

Rate This Article

User rating: 4 out of 5 with 1 ratings

Recommended Doctor

Amporn Santingamkul, M.D. Summary: Pediatrics Pediatrics