Share the message

الوقاية من سرطان القولون من خلال النظام الغذائي

النقاط الرئيسية:

  • تمثل العادات الغذائية ما يصل إلى 1 من 3 من كل عوامل المخاطر المسببة لخطر الإصابة بالسرطان، لا سيما فيما يتعلق بسرطان القولون وسرطان الثدي وسرطان البنكرياس.
  • وقد يؤدي الإفراط في استهلاك اللحوم الحمراء بشكل منتظم إلى التهابات مزمنة، وهو ما قد يتطور في النهاية إلى سرطان القولون.
  • من الممكن أن تساعد ممارسة التمرينات الرياضية بشكل منتظم أو الاحتفاظ بوزن صحي أو الإقلاع عن التدخين أو تجنبه وشرب الكحول والحفاظ على الحالة النفسية وإجراء الفحوصات الطبية السنوية في منع ظهور السرطان.

 

 

فلا أحد يريد أن يصاب بمرض السرطان، مهما كان الشكل أو المرحلة، حيث يؤدي هذا المرض المخيف إلى الشعور بالقلق الشديد لدى الشخص المصاب وكذلك المقربين منه. قد يبدو أن علاجات السرطان لن تنتهي أبدًا، وقد لا تكون مرهقة تمامًا من الناحية البدنية بل من الناحية الذهنية، ولذا فإنه من الأفضل على وجه التحديد الوقاية من الإصابة بالسرطان بأفضل طريقة ممكنة.

توصلت الأبحاث إلى أن العادات الغذائية تمثل ما يصل إلى 1 من 3 من كل عوامل المخاطر المسببة لخطر الإصابة بالسرطان، لا سيما فيما يتعلق بسرطان القولون وسرطان الثدي وسرطان البنكرياس. وبالتالي، فإن فهم المزيد بشأن خيارات النظام الصحي السليم وعادات الأكل المناسبة قد تلعب دورًا كبيرًا في الوقاية من السرطان.

1- تناول نظام غذائي متنوع ومتوازن

إن تناول نفس الأنواع مرارًا وتكرارًا قد يشير إلى أننا لم نحصل على العناصر الغذائية التي تحتاج إليها أجسامنا للعمل بشكل مناسب. ومع ذلك، فإذا كنا نتبع نظامًا غذائيًا متنوعًا ومتوازنًا يشتمل على 5 فئات أطعمة رئيسية، في المتوسط، فإننا بذلك سنتمتع بصحة جيدة ونقوي جهاز المناعة لدينا ونصحح أي اضطرابات جسدية.

2- تناول تشكيلة ملونة من الفواكه والخضروات المقاومة للسرطان

  • اللون الأحمر يعني أنها مليئة بالليكوبين. تعد الطماطم والفلفل الأحمر والشمندر والتفاح الأحمر أصنافًا غنية بهذه المادة الكيميائية المفيدة.
  • اللون الأصفر والبرتقالي يعني أنها مليئة بفيتامين “أ” والبيتا كاروتين. يعد القرع العسلي والجزر والبرتقال أصنافًا غنية بهذه العناصر الغذائية.
  • اللون الأخضر يعني أنها مليئة بالألفا كاروتين والكلوروفيل. تعد السبانخ والكرنب الأجعد والقرنبيط الأخضر جميعها أصنافًا تحتوي على هذه العناصر الغذائية بكميات كبيرة.
  • اللون الأرجواني يعني أنها تحتوي على الأنثوسيانين. يعد الملفوف الأرجواني والعنب البري ونبات البازلاء والخوخ والأرز اللزج الأسود كلها أصنافًا مليئة بهذه المادة.
  • اللون الأبيض يعني أنها مليئة بالزانثون. يعد الثوم والموز والزنجبيل والقرنبيط والفجل والأنواع المختلفة من المشروم جميعها غنية بالزانثون.

3- زيادة تناول المكسرات والحبوب

تنطوي الحبوب الكاملة غير المعالجة والعديد من أنواع المكسرات على قيمة غذائية عالية للغاية. ذلك أنها تحتوي على الفيتامينات والأملاح والألياف والبروتينات والعديد من أشكال المواد المضادة للأكسدة. تتضمن الحبوب والمكسرات الموصى بها الأرز الكامل والدخن واللوز والكاجو والفستق والفاصوليا البيضاء. وبالإضافة إلى  أنها تساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم، تعمل الألياف الموجودة في الحبوب والمكسرات على تليين عملية الهضم، الأمر الذي من شأنه تخفيف أعراض الإمساك، الذي يعد أحد الأسباب الرئيسية للإصابة بسرطان القولون.

4- إضافة التوابل إلى الطعام

وبالإضافة إلى تحسين نكهة ورائحة الطعام، تحتوي معظم التوابل على خصائص تقلل الالتهابات وتحفز الجهاز المناعي وتقلل من خطورة الإصابة بالسرطان. ومن أمثلة هذه التوابل، الفلفل الحار والكركم والثوم والزنجبيل.

5- الابتعاد عن الأطعمة ذات النكهة المفرطة والأطعمة الدهنية واللحمة الحمراء.

  • تؤدي الأطعمة ذات النكهة المفرطة، وخاصة الأطعمة المملحة والمخللة – التي تتضمن مستويات عالية من الملح في عملية التخليل – إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • أما الأطعمة الدهنية، مثل اللحوم التي يظل الجلد عليها، ودهون الحيوانات والزبدة وكريمة جوز الهند تتسبب في زيادة الوزن وارتفاع ضغط الدم والإصابة بأمراض القلب.
  • وقد يؤدي الأفراط في استهلاك اللحوم الحمراء بشكل منتظم إلى التهابات مزمنة، وهو ما قد يؤدي في النهاية إلى الإصابة بسرطان القولون. ومن ثم، تعد الأسماك مصدرًا غنيًا بالبروتين في نظامك الغذائي.

6- تجنب تناول الأطعمة المسببة للسرطان

  • الأطعمة المقلية أو المشوية بشدة: تعد الأطعمة التي تم قليها في الزيت المستعمل أو شيها إلى حد تفحمها خطيرة على وجه الخصوص. إذا لم يكن بإمكانك تجنب تناول الأطعمة المتفحمة، حاول أولًا التخلص من الأجزاء المتفحمة من أجل تقليل تناول المواد الكيميائية السامة. ومع ذلك، يجب عدم تناول هذه الأطعمة بشكل منتظم.
  • الأطعمة التي تصبح متعفنة بسهولة: ومن أمثلة هذه الأطعمة الفلفل الحار المجفف والثوم وجوز الهند. وقبل أن تتناول هذه الأطعمة، تأكد مما إذا كانت مخزنة لفترة زمنية طويلة.
  • الأطعمة المخللة أو الأطعمة الجاهزة التي تحتوي على ألوان أو نترات البوتاسيوم أو خضعت للدخان: تتضمن هذه الأطعمة، على سبيل المثال، النقانق أو لحم الخنزير الحامض أو الأسماك المخللة أو الوجبات الخفيفة المجففة أو اللحوم الحمراء الطازجة.
  • الأطعمة النادرة أو النيئة: قد تحتوي الأطعمة التي لم يتم طهيها بشكل سليم على طفيليات، والتي تكون قادرة على حدوث التهابات مزمنة، وهو ما قد يؤدي في النهاية إلى الإصابة بالسرطان.

وبالإضافة إلى “اختيار” أو “تجنب” أنواع معينة من الأطعمة، التي قد يكون لها تأثير سلبي على الصحة، فإنه يتعين إجراء تعديلات سلوكية تتضمن ممارسة التمرينات الرياضية بشكل منتظم والاحتفاظ بوزن مثالي للجسم والإقلاع عن عادة التدخين وتناول الكحوليات، بالإضافة إلى الحفاظ على الحالة النفسية. يمكن أن تساعدك كل هذه الخطوات البسيطة في حماية نفسك ضد الإصابة بالسرطان.

وبصرف النظر عن إجراء تغييرات في أسلوب الحياة، فإنه من الأهمية بمكان أن نقوم بإجراء فحوصات على البراز باستمرار والتركيز على لونه وقوام، حيث يعد ذلك وسيلة فعالة وسهلة التنفيذ لإجراء فحص صحي أساسي يكون باستطاعة الجميع القيام به في المنزل. وفي الحالات التي يتعرض فيها البراز لتغيير مفاجئ في اللون والراحة والشكل والقوام لسبب غير ظاهر أو واضح، فإن الضرورة تقتضي حجز موعد لدى الطبيب للتشخيص، بما في ذلك إجراء منظار على القولون أو العلاج. انقر لقراءة المزيد

 

اطرح سؤالًا سريعًا

Please complete the form below and we'll get back to you within 48 hours with a response

Rate This Article

User rating: 3.50 out of 5 with 2 ratings

Recommended Doctor

Phaisit Trakulkongsmut, M.D. Summary: