Share the message

تجنب خطر الإصابة بسرطان القولون وتمتع بحياة صحية خلال النظام الغذائى السليم

 

تعرف على مبادىء سرطان القولون

عادة لا يظهر وجو أعراض عند الإصابة بسرطان القولون فى مراحله المبكرة. عندما تبدأ الأعراض فى الظهور فهذا يشيرغالبا إلى أن السرطان قد تجاوز إلى مرحلة متقدمة. تشمل أعراض الإصابة بسرطان القولون فقادن الشهية والانتفاخ وتغيرحركة الأمعاء المعتادة والبراز الدموى وخلل حركة الأمعاك والإمساك وفقدان الوزن غير المفسر.

إذا كنت تعانى من أحد هذه الأعراض بشكل مفاجىء لمدة تتجاوز الأسبوعين ولم تعتد مواجهة تلك الأعراض سابقا، يجب أخذ ذلك فى عين الاعتبار وطلب الاستشارة الطبية العاجلة.

تجنب خطر الإصابة بسرطان القولون وتمتع بحياة صحية خلال النظام الغذائى السليم

النظام الغذائى:

احرص على تناول المزيد من الفواكه والخضروات والأطعمة الغنية بالألياف. على سبيل المثال، تناول تناول خبز القمح الكامل بدلاً من الخبز الأبيض والمكسرات والحبوب الكاملة والفواكه المتنوعة حبث تعمل هذه الأطعمة على تحسين نشاط الأمعاء والوقايةمن الإمساك. كما يجب الحد من تناول اللحوم الحمراء، وتشمل لحم البقر والماعز ولحم الضأن واللحوم المصنعة. يجب ألا يتجاوزمقداراللحوم الحمراء 700-750 جرام خلال الأسبوع  خاصة اللحوم المصنعة مثل النقانق وغيرها من اللحوم المقددة. قد ينتج عن تجهيز اللحوم تكون بعض المواد الكيميائية المسرطنة، لذك فإنه يوصى باستبدال اللحوم المجهزة بالأسماك التى تساعد بدورها فى الوقاية من الإصابة بسرطان القولون إضافة إلى دورها فى خفض مستوى الكوليستيرول فى الدم.

تعتبر ممارسة الرياضة أمرا هاما يجب إدماجها فى روتين حياتك اليومى. أثبت الأدلة أن ممارسة الرياضة أو زيادة النشاط البدنى يساعد فى الحد من خطر الإصابة بسرطان القولون. يوصى بممارسة الرياضة المعتدلة حوالى 45 دقيقة معدل 3 مرات أسبوعيا كحد أدنى. إذا كنت تواجه صعوبة فى الخروج من المنزل أو الذهاب لأحد الصالات الرياضية، يمكنك القيام ببعض الأنشطة مثل أعمال البستنة أو اصطحاب الكلب الخاص بك للمشى أو التجول فى الأحياء والمجمعات السكنية، فكل ذلك يعد طرقا جيدة للمارسة النشاط الرياضى.

إجراء الفحوصات للكشف عن سرطان القولون: إذا كان لديك تاريخ وراثى بإصابة أحد أفراد أسرتك بسرطان القولون، فإن هذا يزيد من خطر الإصابة لديك. ومع ذلك مع العناية الجيدة بصحتك وصحة جسمك وإجراء فحص تنظير القولون الذي يعتمد فى الوقت الحالى على استخدام تقنيات جديدة تساعد على سهولة ودقة إجراءات الفحص. يمكن أن يساعد ذلك في الحد من خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة تصل إلى 90 ٪. تستغرق السلائل وقتا طويلا قد يصل إلى 10-15 عاما كى يتحول إلى خلايا سرطانية. لهذا السبب فإنه إذا لم يظهر الفحص وجود سلائل أو ورم سرطانى فإنه يمكن إعادة إجراء الفحص مرة أخرى بعد حوالى 5 سنوات شريطة أن يكون خاليا من الإصابة بالأعراض خلال تلك المدة أو ألا تنطبق عليه عوامل خطر الإصابة بسرطان القولون. يجب على الأشخاص الذيون يعانون من أعراض المرض أو لديهم تاريخ سابق بإصابة أحد أفراد الأسرة بسرطان القولون توخى الحذر وإجراء المزيد من الفحوصات والمتابعة الطبية حيث أنهم أكثر عرضة للإصابة وتطور المرض بشكل أسرع من الأشخاص العاديين.

المثال الذى لاينسى

كانت لدى مريضة فى الثلاثين من عمرها لم يسبق لها مواجهة أعراض سرطان القولون. حضرت هذه المريضة بعد حوالى 3 أشهر من ولادتها للمتابعة عندى حيث كانت تعانى من أعراض مزعجة فى الجهاز الهضمى والإمساك والانتفاخ واضطراب حركة الأمعاء. أظهرت نتائج الفحوصات المخبرية للبراز وجود براز دموى ومن ثم تم إجراء تنظير داخلى للقولون والذى أسفر عن وجود سليلة كبيرة الحجم مما  يشير إلى أن الإصابة بالمرض كانت منذ فترة طويلة. قمت بالحصول على مزيد من تفاصيل التاريخ المرضى حيث ذكرت المريضة أنها كانت تعانى كثيرا من انتفاخ البطن والغازات على نحو متقطع دون نمط محدد أو واضح. كانت أيضا تتناول العلاج الدوائى لتخفيف الأعراض وكانت تشعر بالاستجابة ولذلك لم يساورها الشك فى وجود أى خلل. إضافة إلى أنها قد اعتادت على الشعور بتلك الأعراض خلال فترة الحمل مما أدى إلى استبعاد فكرة إصابتها بمرض ما. إلا أنها قررت استشارة الطبيب عندما استمرت هذه الأعراض بعد الولادة وزيادة حدتها إلى حد لايحتمل.

هذه التجربة تعلمنا أن لا يمكن استبعاد أى شخص تماما عن احتمال الإصابة بسرطان القولون حتى الأشخاص الأصغر سنا أو غير المصنفين فى الفئة الأكثر عرضة لخطر الإصابة وكذلك الأشخاص الذين لايعانون من أى أعراض. لاتكن شديد الثقة وابدأ فى اتباع وسائل الوقاية الممكنة ضد سرطان القولون.

 

Rate This Article

User rating: 4.33 out of 5 with 3 ratings

Recommended Doctor

Benjarat Promjunyakul, M.D. Summary: Internal Medicine Gastroenterology