Share the message

الحل الصحي الشامل: اختيار خطة الوقاية التي تناسب احتياجاتك

الحل الصحي الشامل: اختيار خطة الوقاية التي تناسب احتياجاتك

Total Health Solution by Samitivej

الحل الصحي الشامل هو شكل من أشكال الرعاية الصحية المخصصة التي يتم فيها تصميم البرامج بشكل خاص من قبل أخصائيين طبيين ذوي خبرة في العديد من المجالات المتخصصة. وعند تصميم هذه البرامج، يحافظ فريقنا من الأخصائيين الصحيين على التركيز على الوقاية ويأخذ في الاعتبار العوامل الوراثية ونمط المعيشة والبيئة بغية تصميم خطة وقائية شاملة “مخصصة” تجعل مرضانا وعائلاتهم ينعمون بالصحة لأطول فترة ممكنة. وهذه الرعاية لا تعتمد فقط على علاج المرض الموجود، ولكنها تعتمد أيضاً على الوقاية من حدوث المرض في المقام الأول.

كشفت الإحصائيات الصادرة من مستشفيات ساميتيويت أننا تمكنا خلال عام 2019 من اكتشاف اضطرابات صحية خطيرة ومنعها لأكثر من 95 ٪ * من المرضى الذين حضروا الفحوصات الطبية.

يمكن مقارنة الحل الصحي الشامل بأسلوب ” أوماكاسي” (وهي عبارة يابانية تترجم مباشرة إلى “الثقة”). ويعد ” أوماكاسي” أحد أساليب الطهي المستمدة من الطعام الياباني التقليدي، وهو وسيلة للطهي تركز على استخدام المكونات الطازجة فقط، والتي تنتهجها الطهاة الأكثر خبرة والذين يتمتعون بمستوى عالً من الفهم لمهارتهم. ومن الممكن إجراء هذه المقارنة لأن الحل الصحي الشامل هو الآخر يعتمد على أحدث التقنيات (مثل أفضل المكونات الطازجة) لتزويد المرضى بخطة الوقاية الأكثر ملاءمة. ويتم تقديم الرعاية للمرضى بأفضل طريقة ممكنة، تمامًا كما لو سيتم معاملتهم والاهتمام بهم إذا دخلوا إلى مطعم متخصص في أوماكاسي.
تشمل الحلول الصحية الشاملة ما يلي:
  • الطب الدقيق: التشخيص والتخطيط للعلاج والوقاية من حدوث انتكاسة للمرض من خلال إجراء التحاليل الجينية.
  • مكافحة الشيخوخة: رعاية الصحة من الداخل للخارج من خلال الفحص والتحليل المتعمق للعوامل البيولوجية المختلفة، وذلك بهدف اكتشاف العلامات المبكرة للتدهور الصحي المرتبط بتقدم
  • الاكتشاف المبكر والوقاية: الحماية من الأمراض الخطيرة التي غالباً ما تكون بدون أعراض من خلال تقنيات الفحص المفصل.
  • الرعاية الشاملة: الرعاية الصحية الوقائية متعددة الأبعاد – فك الشفرة الوراثية للشخص إلى جانب تقديم الرعاية والتوصيات المتعلقة بعوامل نمط المعيشة – لإعداد برنامج صحي شخصي يقدمه لك طبيبك الشخصي وفريق التمريض. انقر هنا لقراءة المزيد.

قام الفريق الطبي الذي يعمل في مستشفى ساميتيويت بإعداد برامج الحل الصحي الشامل المصممة خصيصًا للفئات العمرية التالية:


الرعاية الصحية المخصصة للأطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 0 و 18 عامًا

“يعاني طفل واحد من بين 3 أطفال تايلنديين من معدلات أقل من المتوسط في حاصل الذكاء والذكاء العاطفي، لذا يجب أن يخضعوا للفحص 3 مرات على الأقل قبل بلوغهم سن الثالثة (في عمر 9 و 18 و 24-30 شهرًا) “.
كل مرحلة من مراحل نمو الطفل تعتبر فريدة من نوعها وتتطلب مستوى من التفاصيل من حيث الرعاية الصحية أدق بكثير من الرعاية الصحية المقدمة للبالغين. ومن أمثلة هذه الرعاية إجراء فحوصات التطور العاطفي والسلوكي والنمو البدني والرؤية والسمع وصحة الأسنان وكذلك اختبارات الدم بهدف اكتشاف الأمراض. وبالإضافة إلى ذلك، هناك عدد من التقييمات الصحية التي ينبغي إجراؤها إلى جانب تلقي التطعيمات *. يُنصح الآباء بإجراء الفحص لأطفالهم في المراحل التالية:
  • يجب أن يخضع الأطفال حديثي الولادة على الأقل 7 مواعيد لإجراء الفحص الصحي (أولاً في عمر 0-7 أيام، ثم في عمر الأشهر 1 و 2 و 4 و 6 و 9 و 12).
  • يجب أن يخضع الأطفال حديثي المشي لما لا يقل عن 4 مواعيد لإجراء الفحص الصحي (في عمر 18 شهرًا ثم في عمر 2 و 3 و 4 سنوات).
  • يجب أن يخضع الأطفال في سن المدرسة لثلاث فحوصات صحية على الأقل (في سن 6 و 8 و 10 سنوات).
  • يجب أن يخضع المراهقون 3 فحوصات صحية على الأقل (بين 11-14 سنة و15-17 سنة و18-21 سنة).

* توصي منظمة الصحة العالمية بتطعيم جميع الأطفال لضمان نمو جهاز المناعة لديهم بشكل قوي. فهل تلقى طفلك المجموعة الكاملة من التطعيمات؟ Newborn – 12 months | 12 months – 12 years


الرعاية الصحية المخصصة للمراهقين ومن هم في سن العمل ويتراوح أعمارهم بين 19 و 30 عامًا

هذه المرحلة من حياتنا هي تلك مرحلة ننعم فيها باستقرار الصحة والنمو بشكل عام. وعادة ما تكون الأمراض التي تحدث خلال هذه الفترة نتيجة لعوامل نمط المعيشة مثل العمل والإجهاد والنظام الغذائي وشرب الكحول والتدخين. وتشمل الاضطرابات الشائعة التي تحدث في هذه المرحلة من الحياة ارتفاع الكوليسترول في الدم والسكري وارتفاع ضغط الدم والسرطان. وقد كشفت الإحصائيات ما يلي:
  • سرطان الثدي هو أكثر أنواع السرطان شيوعًا بين النساء. وأسفرت التوصيات التي قدمها الأطباء في مستشفيات ساميتيويت بشأن فحوصات سرطان الثدي أن 39٪ ممن تم اختبارهن يوجد لديهم اضطرابات من نوع ما. ولحسن الحظ، هذا الفحص أتاح إمكانية تقديم العلاج الفوري إلى جانب التحكم الدقيق في الوضع قبل أن يتمكن السرطان من التطور.
  • يمكن لسرطان القولون أن يؤثر على أي شخص في أي عمر، وهو أكثر أنواع السرطان شيوعًا بين الرجال. ويوصى الأطباء في مستشفيات ساميتيويت أن يخضع لإجراء الفحص الرجال الذين هم في الفئة العمرية عالية المخاطر الذين يبلغون من العمر 45 عامًا فما فوق، وكذلك الأشخاص الذين لديهم أقارب تعرضوا لهذا المرض قبل بلوغهم سن الخامسة والأربعين. وبناءً على هذه التوصيات والفحوصات اللاحقة التي أجريت في مستشفيات ساميتيويت، تبين أن 75٪ ممن تم فحصهم لديهم ورم في القولون، على الرغم من أن تلك الأورام كانت أوراماً حميدة. وتتيح التقنية التي طورتها اليابان للأطباء إمكانية تحديد وإزالة الأورام الحميدة المسطحة التي يصعب اكتشافها والتي يمكن أن تتطور إلى أورام سرطانية بشكل أسرع بكثير من الأنواع الأخرى.
يحظى الفحص الصحي السنوي الذي نجريه بمستوى عالٍ من الأهمية خلال هذه الفترة من العمر، إذ بإمكانه توفير تقييمات لمختلف الاعتبارات الجسدية فضلا عن إتاحة إمكانية الكشف عن أي اضطرابات قد تكون موجودة، مما يتيح لك فرصة استشارة الأطباء من مختلف التخصصات فيما يتعلق بعوامل الخطر المحتملة. وتشمل هذه المخاطر الأمراض التي قد تكون شائعة في عائلتك (الأمراض الوراثية). وتسمى هذه العملية من الفحص بالكشف المبكر والوقاية، وتهدف إلى تحديد الأمراض التي قد لا يكون لها أي أعراض واضحة أو ظاهرية.
تضعف المناعة التي توفرها التطعيمات التي نتلقاها خلال مرحلة الطفولة مع تقدمنا ​​في العمر. ولذا، توصي منظمة الصحة العالمية بأخذ التطعيمات في مراحل مختلفة من العمر. انقر هنا لمزيد من التفاصيل

الرعاية الصحية المخصصة للأشخاص الذين هم في سن العمل والذين يقتربون من سن التقاعد، 31-60 سنة

تتدهور أجسادنا ونحن نواصل رحلتنا خلال حياتنا العملية كلما اقتربنا من سن التقاعد. ويرجع ذلك إلى عدد من الأسباب، منها الإجهاد والنظام الغذائي المتبع وممارسة الرياضة والراحة. وإذا لم نتمكن من إيجاد التوازن في هذه الأمور، ستتدهور صحتنا بسرعة متزايدة.
  • يتيح الطب الدقيق الأطباء إمكانية تحديد التنبؤات الصحية ومنع الأمراض من خلال استخدام تسلسل الجيل التالي، وهي تقنية تعتمد على التقييم الجيني للمساعدة في تحديد خطر إصابة الشخص بمرض بسبب الوراثة أو الطفرة الجينية. وتتيح هذه التقنية إمكانية اتخاذ تدابير وقائية، وتتوفر حالياً نتائج الاختبار في غضون شهر واحد إلى شهرين فقط (وفي السابق كان الأمر يستغرق من 6 إلى 12 شهرًا حتى يتم توفير النتائج). وقد يكون الطب الدقيق مفيدًا في المجالات التالية:
    • التخطيط للحمل لضمان الحصول على نسل يتمتع بصحة جيدة.
    • التخطيط للحماية من الانتكاس المتكرر للمرض في الأسرة (الأمراض المنقولة جينياً الموجودة في شجرة العائلة)، مثل السرطان وارتفاع الكوليسترول وأمراض القلب وغيرها من الأمراض التي يصعب اكتشافها والتي قد تكون قاتلة.
    • التخطيط للعلاج لمن يعانون من الحساسية تجاه العقاقير، مثل الحساسية تجاه أدوية النوبات المرضية وأدوية فيروس نقص المناعة البشرية وأدوية النقرس.
  • للحفاظ على صحة جيدة من الداخل إلى الخارج من خلال الفحص المتعمق المصمم للكشف عن العلامات المبكرة للتدهور الصحي المرتبط بتقدم العمر. وقد تم تصميم الخطط الوقائية من قبل أطباء متخصصين في طب مكافحة الشيخوخة يمكنهم الاستجابة للاحتياجات الصحية المرتبطة بأنماط المعيشة الفريدة، بما في ذلك الفئات التالية:
    1. المحبين لممارسة الرياضة أو من يرغبون في الاعتناء بأجسامهم أو الرياضيين الذين يرغبون في الوصول إلى أعلى إمكانات اللياقة الكاملة لديهم والحصول على رعاية صحية متعمقة.
    2. النباتيون أو من يمثل لهم تناول نظام غذائي متوازن أمر صعب، بما في ذلك من يعانون من أنماط حياة عصيبة أو من يعانون من مشاكل في الهضم أو امتصاص الغذاء أو من يرغبون في فهم المزيد عن احتياجاتهم الغذائية الفريدة.
    3. الأشخاص الذين يعانون من مشاكل التمثيل الغذائي بما في ذلك الفئات المعرضة لزيادة الوزن والذين يرغبون في تحديد أساليب آمنة وفعالة لفقدان الوزن.
    4. الأشخاص الذين يعانون من التشوهات الهرمونية، مثل السمنة والإرهاق والنعاس المستمر وعدم الرغبة الجنسية والبشرة الشاحبة.
    5. الأشخاص المعرضون بانتظام للضباب الدخاني والتلوث.
    6. الأشخاص الذين يرغبون في الخضوع لفحص صحي سنوي يتضمن تحليلًا متعمقًا من خلال مجموعة شاملة من الفحوصات، مثل تراكم الجذور الحرة والتغذية والهرمونات والالتهابات الخفية التي قد تؤثر على صحتهم وعلى وظائف أعضائهم الباطنة.
    7. من يعانون من الإرهاق الشديد ومن يشعرون في معظم الأحيان بالإرهاق والإنهاك وأصحاب البشرة الشاحبة وغير النضرة والتي تتطلب فيتامينات عاجلة لمساعدتها على الشفاء.
  • الاكتشاف المبكر للأمراض التي تصيب عادة الأشخاص الذين هم في سن العمل وحتى قرب التقاعد والوقاية منها، والتي غالباً ما يصعب اكتشافها بسبب قلة الأعراض. ويتدهور الجسم بشكل طبيعي كلما تقدمنا ​​في العمر، إلا أن هذه العملية تتسارع بسبب عدة عوامل منها نمط المعيشة والإجهاد والنظام الغذائي والتمارين الرياضية والراحة. وبالإضافة إلى برامج الرعاية الصحية المصممة لكل مرحلة من مراحل حياتك، ينصح فريقنا الطبي المرضى ببرامج الفحص الإضافية الخاصة بالتهديدات الصحية الساكنة التي تؤثر على من تتجاوز أعمارهم 40 عامًا، مثل توقف التنفس أثناء النوم، مما قد يزيد من خطر إصابة الشخص بفشل القلب الحاد بنسبة تصل إلى 80٪.

كشفت الإحصائيات الصادرة من مستشفيات ساميتيويت أننا تمكنا خلال عام 2019 من اكتشاف اضطرابات صحية خطيرة ومنعها لأكثر من 95 ٪ * من المرضى الذين خضعوا للفحوصات الطبية.

(*الحد من خطر الإصابة بسرطان القولون وسرطان الثدي وأمراض الكبد الدهني وتوقف التنفس أثناء النوم لدى أولئك الذين خضعوا للفحوصات الصحية في مستشفى ساميتيويت سوكومفيت ومستشفى ساميتيويت سريناكارين)
قم بإجراء تقييم مبدئي للمخاطر الصحية للاضطرابات الصحية محتملة الخطورة الشائعة لدى من تجاوزوا سن الأربعين بالنقر هنا
عزز حمايتك من المرض من خلال برامج التطعيم ضد الأمراض المناسبة لكل مرحلة من مراحل الحياة من خلال النقر هنا لمعرفة المزيد.

الرعاية الصحية المخصصة لكبار السن الذين تتراوح أعمارهم بين 60 عامًا فما فوق

أظهرت أبحاث طب الشيخوخة أن العديد من كبار السن معرضين للإصابة باضطرابات صحية متعددة في وقت واحد، مما يعرضهم لخطر متزايد من التشخيص الخاطئ إذا لم يتم إجراء تقييماتهم الصحية في الوقت المناسب وبصورة شاملة. ويجب أن يستهدف أي فحص مجموعة المشكلات الصحية الكاملة التي يمكن أن تؤثر على صحة الشخص، وكذلك الاضطرابات الأكثر شيوعًا لدى كبار السن لوضع برامج علاجية مخصصة. وتتألف برامج الفحص لدينا الخاصة بكبار السن مما يلي:
  • تقييم الصحة العامة
  • تقييم وظائف الذاكرة والدماغ
  • تقييم سلامة تناول الدواء
  • التقييم العاطفي، بما في ذلك الفحوصات الخاصة بالاكتئاب
  • التحليل الغذائي
  • اختبار التوازن وتحليل مخاطر السقوط
  • تصنيف القدرة على الاستقلالية
  • اختبارات السمع والرؤية
بالإضافة إلى ذلك، يقدم أخصائيو الشيخوخة لدينا المشورة بشأن التطعيمات اللازمة للحد من شدة الأمراض المختلفة انقر هنا للمزيد من التفاصيل.
قم بإجراء تقييم أولي للاضطرابات الخطيرة التي لا يصاحبها في الغلب أي أعراض بالنقر هنا.



 

 

اطرح سؤالًا سريعًا

Please complete the form below and we'll get back to you within 48 hours with a response

 

Rate This Article

User rating: 0 out of 5 with 0 ratings