Share the message

كيفية التعرف على التوحد في طفلك

كيفية التعرف على التوحد في طفلك

قبل عقدين أو ثلاثة عقود فقط، كان عدد قليل جداً من الناس يعرفون، أو حتى سمعوا، كلمة “التوحد”. على العكس من ذلك، نرى أو نسمع اليوم كثيراً عن التوحد، غالباً من مصادر إعلامية متعددة بما في ذلك: برامج التلفزيون والصحف والمجلات والإنترنت. ومع ذلك، ليس لدى الجميع فهم حقيقي لهذا المصطلح. الهدف من هذه المقالة هو تقديم وتوفير معلومات عن التوحد – متى تفكر فيه وما يمكنك القيام به لتحديد ما إذا كان طفلك يعاني من مرض التوحد أم لا.

ما هو مرض التوحد وما هو سبب الإصابة به؟

التوحد، ويسمى أيضاً اضطراب طيف التوحد (ASD)، وهو اضطراب عصبي نمطي شائع (نفس الفئة المصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، وصعوبات التعلم، وغير ذلك من الاضطرابات التطورية). ويعني مصطلح “اضطراب النمو العصبي” أن هذه الحالة الشاذة تخلق مشكلة رئيسية في الدماغ النامي، وتتسبب في تأخير أو تحريف أنماط مهارات الطفل النمائية، على سبيل المثال المهارات الحركية أو اللغوية أو مهارات التعلم أو المهارات الاجتماعية.
يتمتع التوحد بثلاث ميزات أساسية: صعوبات التفاعل الاجتماعي ومشاكل مهارات التواصل والسلوكيات والمصالح المقيدة والمتكررة. تشير أعداد كبيرة من الأدلة العلمية الحالية إلى أن مرض التوحد ناجم عن عوامل متعددة، وهي بشكل رئيسي العوامل الوراثية والجينية، وتشمل العوامل البيئية. وهذا يعني أن الأطفال المصابين بالتوحد لديهم جينات تسبب هذه الحالة “قبل” ولادتهم. تربية الطفل واللقاحات والتغذية لا تسبب التوحد.

ما هو حجم المشكلة؟

حالياً، على الرغم من أن انتشار اضطراب طيف التوحد يختلف في مختلف البلدان والأعراق، يمكن القول أن معدل الإصابة عالمياً هو واحد من بين 150 طفلاً. علاوة على ذلك، بما أن العوامل الوراثية تلعب دوراً هاماً، فمن المنطقي أن نرى نسبة أعلى من التوحد في أسرة طفل مصاب بالتوحد. إن احتمال إصابة أحد أطفال التوحد المصابين بالتوحد أعلى بنحو 10 مرات من الأطفال الذين ليس لديهم أشقاء مصابون بالتوحد.

كيف يتم تشخيص مرض التوحد؟

على عكس الأمراض الأخرى، لا يمكن فحص الإصابة بمرض التوحد ومعظم الاضطرابات العصبية النمائية الأخرى عن طريق الفحص البدني أو الأشعة السينية أو اختبارات الدم. يجب تشخيص مرض التوحد والعديد من الاضطرابات الأخرى من خلال المراقبة السلوكية المكثفة التالية للمعايير القياسية، بأساليب موحدة، من قبل المتخصصين في الرعاية الصحية المؤهلين مثل أطباء الأطفال السلوكيين النمائيين والأطباء النفسيين للأطفال والمراهقين وأطباء النفس السريري للأطفال.
دليل المعايير القياسية الراسخ للاضطرابات العصبية النمائية، بما في ذلك مرض التوحد، هو الدليل التشخيصي والإحصائي (DSM)، والذي تم تطويره من قبل مجموعات من المتخصصين، وذلك باستخدام الأدلة العلمية المتوفرة حالياً. النوع الأخير هو DSM-V (النوع الخامس). لذلك، يقوم الأطباء والمتخصصون في الرعاية الصحية الآن بتشخيص اضطراب طيف التوحد وفقًا لأحدث معايير التشخيص.
تتطلب معايير DSM-V لاضطراب طيف التوحد اثنين من الأعراض الأساسية المحددة – أولهما العجز المستمر في التواصل الاجتماعي والتفاعل الاجتماعي عبر سياقات متعددة، والثاني هو نمط مقيَّد ومتكرر من السلوكيات أو الاهتمامات أو الأنشطة[1] . يمكن التعرف على تفاصيل المعايير في رابط الموقع المذكور أدناه.

كيف أعرف ما إذا كان طفلي مصابًا بالتوحد؟

يمكن أن تظهر علامات التوحد في أعمار مختلفة، وهذا يتوقف على شدة ونمط كل طفل. إن العبارة “لا يوجد طفلان مصابان بالتوحد متشابهان”، صحيحة تمامًا، حيث يختلف العرض السريري، وهو السبب في تسمية هذه الحالة باسم “اضطراب طيف التوحد”. ومع ذلك، يمكن للعديد من علامات التحذير أن تنبهك إلى أن شيئًا ما ليس صحيحًا؛ قد تظهر هذه العلامات في وقت مبكر من السنة الأولى من العمر.

علامات التحذير من التوحد في السنوات القليلة الأولى من العمر

يمكن رؤية الأعراض الأساسية للصعوبة في التفاعلات الاجتماعية والمهارات اللغوية في الأشهر القليلة الأولى من العمر، حيث قد لا يحب الأطفال الذين يعانون من التوحد احتجازهم أو احتضانهم، ثم قد ينظرون بعيدًا عندما تريد إجراء اتصال بالعين. قد يستلقون بمفردهم في هدوء لساعات ولا يسعون للفت الانتباه، وهو أمر غير طبيعي في هذا العمر. قد لا يظهر هؤلاء الأطفال تعابير الوجه المناسبة، مثل الابتسامات الاجتماعية أو يضحكون عندما يتم دغدغتهم. علامة تحذير أخرى هي أنهم لا يستجيبون لأسمائهم أو قد يبدو أنهم لا يسمعون عندما يتحدث الآخرون معهم. قد تؤدي هذه السلوكيات إلى جعل والديهم يعتقدون أن طفلهم يعاني من مشكلة في السمع. يتمثل أحد الاختلافات بين مشكلة السمع والتوحد في أن الأطفال المصابين بالتوحد سيستجيبون (وحتى أنهم حساسون جدًا) لأصوات أخرى، مثل السيارات أو مكيفات الهواء أو المحركات أو التلفزيون.
من الأعراض الأساسية الهامة الأخرى تأخر أو تطوير لغة غير طبيعية. فبينما يبدأ معظم الأطفال في قول “ماما” و”بابا” لوالديهم حينما يبلغون من العمر تسعة أشهر، فسوف يستخدمون أول كلمة ذات معنى في سن عام واحد تقريباً، أو قبل أقل من 18 شهرًا. غالباً ما يبدأ الأطفال الذين يعانون من التوحد الحديث في وقت متأخر أو يجدون صعوبة في الكلام تماماً. يعاني الأطفال المصابين بالتوحد من درجات متفاوتة من المتاعب في التواصل مع الآخرين وقد يقولون كلمات لا معنى لها (وكأنهم يصنعون لغتهم الخاصة). يكرر بعض الأطفال المصابين بالتوحد الكلمات التي يسمعونها كثيرًا، لكنهم لا يفهمونها، مثل الجمل أو الأغاني في الإعلانات.
وعلى العكس من ذلك، قد يظهر بعض الأطفال الذين يعانون من مرض التوحد الأقل حدة (الذي كان يُعرف سابقًا باسم متلازمة أسبرجر) معالم لغوية طبيعية، ولكن قد يستخدمون اللغة بشكل غير لائق، مثل التحدث مثل البالغين، وغالباً ما يطلق عليهم اسم “الأستاذ الصغير”. الأطفال الذين يعانون من مرض التوحد لديهم أيضًا اهتمامات محدودة ومقيدة وقد يتحدثون عن نفس الموضوع (على سبيل المثال، الديناصورات) مرارًا وتكرارًا، ويرفضون التحدث عن أمور أخرى.
يمكن رؤية انحدار اللغة في حوالي 25 ٪ من الأطفال المصابين بالتوحد. يمكن لبعض الأطفال قول بعض الكلمات ذات المغزى أو يقولون “بابا” أو “ماما” أو حتى الاتصال العادي بالعين قبل أن يتوقفوا عن الكلام ويفقدوا الاهتمام بالبشر الآخرين. تحدث هذه الظاهرة عادةً بين 12 و18 شهرًا، ومن ثم تشخص خطأً على أنها ناجمة عن لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، والذي يتم إعطاؤه عادةً في عمر 12 شهرًا. ومع ذلك، فإن التوحد ليس السبب الوحيد للانحدار التنموي. يمكن أن يكون هذا الانحدار علامة على بعض الأمراض الخطيرة، مثل مرض الميتوكوندريا أو غيرها من المشاكل العصبية. لذلك، إذا أظهر طفلك انتكاسة لبعض المهارات التنموية، مثل التوقف للتحدث أو التلويح بالوداع أو الرد على أسمائهم وإيلاء اهتمام أقل للآخرين، يجب عليك إخضاعهم لتقييم كامل مع أحد الاختصاصيين.

علامات التحذير من التوحد عند الأطفال الأكبر سناً

أوجه القصور في التفاعلات الاجتماعية ومهارات الاتصال:

قد يكون هناك نقص في الاتصال البصري وعدم التواصل اللفظي وعدم الاستجابة.

عادة ما يتجنب الأطفال المصابين بالتوحد الاتصال بالعين، حيث يبدو أنهم لا يظهرون اهتماماتهم بأقرانهم. في بعض الأحيان يفضلون التحدث أو اللعب مع الأطفال الأكبر سناً أو البالغين، فهم لا ينقلون احتياجاتهم بطرق نموذجية، على سبيل المثال، يشيرون إلى الشيء الذي يريدونه. قد يصابون بنوبات غضب حتى يحصلوا على ما يريدونه، أو يسحبون يد شخص لجلبه لهم. لا يشاركون اهتماماتهم مع الآخرين؛ على سبيل المثال، إذا عرضت عليهم شيئًا مثيرًا للاهتمام من خلال الإشارة إليه، فلن ينظروا إلى الشيء الذي تشير إليه.
لديهم صعوبة في فهم لغة الجسد وتعابير الوجه والعواطف ومشاعر الآخرين. وتسمى هذه المهارة “نظرية العقل”، وتتطور بمفردها في الأطفال “العاديين” المتقدمين. عادةً ما يُطلق على صعوبة التنبؤ بأفكار ومشاعر الآخرين لدى الأطفال المصابين بالتوحد أو فهمها، “العمى العقلي”، مما يسبب لهم مشاكل كبيرة عندما يحتاجون إلى الاختلاط مع أقرانهم. قد يرغب بعض الأطفال المصابين بالتوحد في اللعب مع الآخرين، لكنهم لا يعرفون كيفية اللعب بشكل مناسب وقد يخيفون الأطفال الآخرين. الأطفال الذين يستطيعون التواصل، قد يتحدثون بشكل غير لائق أو يكونوا واضحين للغاية؛ على سبيل المثال، قد يقولون شيئًا مثل “أنت سمين مثل الخنزير” أمام وجهك مباشرة، ولا يدركون أنه سيؤذي مشاعرك. قد يعتقد العديد من الناس أن هؤلاء الأطفال هم ببساطة غير مهذبين ومسيئين. لذا، فليس من المفاجئ أنهم قد يفضلون أن يكونوا “منعزلين” أو يعيشون في عالمهم الخاص.

السلوكيات والاهتمامان المقيدة والمتكررة:

عادة ما ينظر إلى السلوكيات المتكررة في الأطفال الأصغر سناً، على سبيل المثال، رفرفة اليدين والنقر بالأصابع وهز الجسم، أو قد يحدقان في بعض الأشياء لساعات. يُعتقد أن هذه السلوكيات هي الطريقة التي تهدئهم عندما يكونوا أكثر حساسية أو أقل حساسيو. يمكن للأطفال المصابين بالتوحد أن يكونوا حساسين للغاية أو غير حساسين على الإطلاق لألمهم أو لآلام الآخرين أو محيطهم وعواطفهم. على سبيل المثال، قد لا يبكون على الإطلاق عندما يشعرون بالألم، لكنهم قد يبكون ويتفاعلون بشكل غير عادي مع المشاهد الجديدة والروائح والقوام والأصوات. عندما يكبرون، تتلاشى هذه السلوكيات عادة، ولكن يمكن أن تستمر في الحالات الشديدة أو في حالة الإعاقة الذهنية.
تعتبر الاهتمامات المقيدة والروتين الثابت أموراً شائعة جدًا لدى الأطفال المصابين بالتوحد، فهم حساسون جداً للتغييرات. التغييرات تجعلهم يشعرون بعدم الارتياح، لذلك يفضلون الحصول على نفس الروتين اليومي، في نفس البيئة، مع نفس الأشخاص. ويمكن أن يتسبب تغيير أحد أعمالهم الروتينية في البكاء المفرط أو نوبات الغضب التي لا يمكن وقفها. قد يصرون على اتباع روتين جامد، وتناول الأطعمة نفسها من نفس الطبق، والجلوس على نفس الكرسي. اهتماماتهم أيضاً ضيقة جداً، حيث يمكنهم اللعب مع الديناصورات أو الكتل طوال اليوم، حتى لو كان لديهم الكثير من الألعاب القريبة. قد يكون لدى بعض الأطفال مستويات عالية جدًا من الفكر 1لأعمارهم، ويكونون قادرين على فعل أشياء مثل حفظ أسماء الديناصورات أو جميع مسارات الحافلات المختلفة، اعتمادًا على موضوع اهتمامهم.

ماذا يجب أن أفعل، إذا كنت أعتقد أن طفلي قد يكون مصاباً بالتوحد؟

عندما تشك أن طفلك مصاباً بالتوحد، يجب أن تحضره لرؤية طبيب الأطفال في أقرب وقت ممكن، لأن الكشف المبكر سيؤدي إلى التدخل المبكر (العلاج) وأفضل النتائج لطفلك. يجب أن تثق في غرائزك الخاصة، لأنك تعرف طفلك جيداً. إذا شعرت أن هناك خطأ ما مع طفلك (أطفالك)، حتى لو قال كل من حولك أنه لا يوجد شيء خاطئ، فإن الأمر يستحق أن ترى أخصائيًا للتقييمات المناسبة. بالإضافة إلى ذلك، هناك عدد قليل من استبيانات الفحص التشخيصية الموحدة المتاحة عبر الإنترنت مجانًا للآباء حتى يتمكنوا من الحصول على فكرة عما يحدث قبل جلب الأطفال لرؤية طبيب الأطفال الخاص بهم. ومن الأمثلة على ذلك قائمة المراجعة المعدلة للتوحد لدى الأطفال الصغار (M-CHAT) [2] وحاصل التوحد (AQ) [3].
لا يزال من المهم للغاية أن تجلب أطفالك لرؤية طبيب الأطفال بانتظام للتحقق من مراحل تطورهم، سواء كنت تشك في التوحد أم لا. التوصية القياسية من الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال والكلية الملكية لأطباء الأطفال في تايلند هي أنه يجب تقييم كل طفل من أجل تطويره بواسطة أدوات فحص موحدة، في عمر تسعة أشهر و18 شهراً ومن عمر 24 إلى 30 شهراً. تمنح هذه التوصيات الأطفال في أقرب وقت ممكن من تشخيص المشاكل التطورية ومعظم العلاجات الفعالة، للحصول على أفضل النتائج. يمكن ملاحظة العلامات المبكرة في زيارة عن سن 9 أشهر لكشف الإصابة بالتوحد. إذا لم يكن هناك أي إشارة على هذه النقطة، فإن الزيارة عند سن 18 شهراً ستشكل حجر الزاوية للكشف عن مرض التوحد.

ما هو العلاج؟ هل هو قابل للشفاء؟

لا يوجد علاج لمرض التوحد، لكن التدخل المبكر يمكن أن يساعد.

التدخل المبكر هو مصطلح شامل للعلاجات والتدريب الذي يساعد الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، مثل التأخير في النمو، والتوحد والإعاقات الذهنية، وذلك لتحسين صعوباتهم والوصول إلى قدراتهم. التدخل المبكر هو مفتاح النجاح للأطفال المصابين بالتوحد. يتألف العلاج الرئيسي لمرض التوحد من نهج السلوك والتواصل، على سبيل المثال، علاج النطق والعلاج الوظيفي والتدريب على المهارات الاجتماعية والتعليم الخاص.
نهج السلوك والتواصل
تساعد هذه العلاجات الأطفال المصابين بالتوحد على التواصل مع الآخرين، للإشارة إلى احتياجاتهم وفهم أفكار ومشاعر الآخرين. كما ينبغي القضاء قدر الإمكان على السلوكيات والمصالح المقيدة التي تزعج الوظائف الاجتماعية للأطفال والحياة اليومية. هناك العديد من التقنيات والأساليب المعتمدة للأطفال المصابين بالتوحد، على سبيل المثال، التحليل السلوكى التطبيقي (ABA) [4]، DIR (النموذج المبني على التطور والفروق الفردية والعلاقة) أو “وقت الجلوس على الأرض” [5]، ونموذج دنفر للبداية المبكرة (ESDM) [6]. لأن كل طفل لديه نقاط القوة والضعف الخاصة به، لا يوجد حل واحد للعلاج الذي ينجح مع جميع الأطفال. يجب تصميم الحل الأفضل اعتمادًا على أعراض كل طفل. يمكن تغيير خطة العلاج مع تطور الطفل وتغيره. إن التدخل المبكر وإعادة التقييم المنتظم هما مفتاح تحقيق أفضل النتائج.

الأدوية
لا يوجد دواء للأعراض الأساسية للتوحد. ومع ذلك، قد تكون الأدوية ضرورية في بعض الأطفال الذين لديهم سلوكيات إشكالية، مثل العدوان أو مشاكل في المزاج أو السلوكيات المفرطة النشاط، وكلها تؤثر سلبًا على العلاج.

خطة طويلة الأجل للتعليم أو الرعاية الذاتية
عندما يصل الطفل إلى سن المدرسة وإذا كانت الوظيفة الاجتماعية جيدة بما فيه الكفاية، يجب أن يحظى الأطفال المصابين بالتوحد بفرصة الالتحاق بفروع المدرسة العادية، من الناحية المثالية مع نظراء نموذجيين، حتى يتمكنوا من تطوير مهارات اجتماعية طبيعية. ومع ذلك، يحتاج الأطفال المصابون بالتوحد إلى المراقبة المنتظمة والمساعدة من فريق متعدد التخصصات، بما في ذلك المدرسة والطبيب والعائلة. إذا كانت الوظيفة الاجتماعية للطفل أو المستوى المعرفي للطفل غير مناسب للمدرسة العادية، فإن التعليم الخاص في مدرسة أو معهد خاص سيكون هو الخيار التالي. في بعض الحالات الحادة، قد يحتاجون إلى العيش تحت الإشراف مدى الحياة، وسيكون تطوير مهارات الحياة اليومية المفيدة هو الهدف الرئيسي لهذه المجموعة.

طبيب للوالدين

“أود أن أبعث رسالتي إلى آباء الأطفال المصابين بالتوحد بأن هذه رحلة شاقة وطويلة. قد تشعرون بالحزن والغضب وخيبة الأمل والتوتر والشعور “بالاحتراق” في كثير من الأحيان. من المقبول أن تشعروا بهذه الطريقة، ولا بأس في طلب المساعدة. يرغب أخصائيو الرعاية الصحية والمعالجون والمدرسون في العمل معكم ومع طفلكم كفريق. لذا يرجى تذكر أنكم “لستم وحدك.”
أخيراً وليس آخراً، ازدادت المعرفة بمرض التوحد بسرعة خلال السنوات العشر الماضية. في الواقع، فإن التوحد هو واحد من أكثر المواضيع درسًا وبحثًا في مجتمع علم الدماغ ومجتمع أبحاث علم النفس القائم في الدماغ في الوقت الحالي. من فضلك لا تفقد الأمل في الحصول على العلاج أو تحقيق تقدماً كبيراً. ومع ذلك، من الضروري أيضًا تثقيف نفسك والحفاظ على تحديث معرفتك بمصادر المعلومات الموثوقة. لا يزال هناك من يعتقد أن مرض التوحد يحدث بسبب اللقاحات، وذلك بالرغم من حجم الأدلة العلمية الضخمة التي تتناقض مع هذا الادعاء [7]. هناك العديد من العلاجات البديلة، المسماة “أدوية بديلة تكميلية” (CAM)، على سبيل المثال، أنظمة غذائية خاصة، أو الاستخلاب (العلاج بإزالة المعادن الثقيلة مثل الرصاص من الجسم)، أو العوامل البيولوجية (على سبيل المثال، الإفراز)، أو أنظمة (مثل الضغط العميق). أود أن أقتبس توصية من مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها)، والتي تتناول وجهة النظر الحالية لمهنيي الرعاية الصحية في الأدوية البديلة التكميلية للتوحد.
“هذه الأنواع من العلاجات مثيرة للجدل للغاية. تظهر الأبحاث الحالية أن ما يصل إلى ثلث آباء الأطفال الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد ربما جربوا علاجات مكملة أو أدوية بديلة، وقد يستخدم ما يصل إلى 10٪ علاجًا خطيرًا. [4] قبل البدء في مثل هذا العلاج، تحقق من الأمر بعناية، وتحدث إلى طبيب طفلك”. [8]

المراجع

  1. DSM-V criteria for Autism Spectrum Disorder (ASD).  Available from: http://www.cdc.gov/ncbddd/autism/hcp-dsm.html.
  2. Modified Checklist for Autism in Toddlers (M-CHAT). Available from http://www.m-chat.org.
  3. Autism quotient (AQ). Available from: http://www.autismresearchcentre.com.
  4. Applied Behavioral Analysis (ABA) http://www.lovaas.com/
  5. Floor time or DIR (Developmental, Individual-differences, & Relationship-based model) http://www.stanleygreenspan.com/
  6. Early Start Denver Model (ESDM) http://www.ucdmc.ucdavis.edu/mindinstitute/research/esdm/
  7. Autism fact for parents http://www2.aap.org/advocacy/releases/autismfactsforparents.pdf
  8. Autism spectrum disorder: treatment http://www.cdc.gov/ncbddd/autism/treatment.html

 

اطرح سؤالًا سريعًا

Please complete the form below and we'll get back to you within 48 hours with a response

 

Rate This Article

User rating: 0 out of 5 with 0 ratings

Recommended Doctor

Nanthakorn Eu-ahsunthornwattana, M.D. Summary: Pediatrics Pediatrics