الثقافة التايلاندية ومعلومات أخرى

تتمتع تايلاند بثلاثة مواسم متميزة: الحار والرطب والجاف. خلال الفصل الحار (من مارس إلى يونيو)، ترتفع درجات الحرارة بانتظام لتصل إلى حوالي 40 درجة مئوية خلال النهار وتكون الرطوبة مرتفعة في كثير من الأحيان. وفي موسم الأمطار (من يونيو إلى أكتوبر)، تنخفض درجات الحرارة ليصبح الجو أكثر برودة وتتساقط الأمطار بغزارة لفترات قصيرة، وربما مرة أو مرتين كل يوم. يعتبر موسم الجفاف (من شهر نوفمبر إلى شهر فبراير) هو الأكثر جمالاً حيث يسود طقس مشمس وباردة مع انخفاض الرطوبة نسبيا.

غالبًا ما يشار إلى البلاد باسم “أرض الابتسامات” لسبب وجيه جداً، وهو أن الشعب التايلاندي يشتهر بسلوكه الودي وثقافة الترحيب  بالأجانب، وبطبيعة الحال، الابتسامات الدافئة. تشكل الأخلاق والنظافة قيمة عالية لدى الشعب التايلاني. يمكن إلقاء التحية التقليدية بلفظ كلمة “واي”، أو الإنحاءة الخفيفة، على الرغم من أنها غير متوقعة من الزوار الغربيين.

يُنصح الزوار بالامتناع عن الإدلاء بأي تعليقات غير محترمة حول التقاليد أو الثقافة البوذية التايلاندية. ومن الأفضل أيضاً تجنب لمس شخص تايلاندي على رأسه أو لمس الناس بالقدمين، لأن الإيماءات قد تعتبر إهانة لدى السكان المحليين. بشكل عام، طالما أن الزوار مهذبون ويحترمون العادات المحلية، فسيتم استقبالهم بكرم وحفاوة بالغة.

يتكون نظام النقل العام في بانكوك بشكل أساسي من مترو الأنفاق وشبكة القطار السريع المعلق، وكلاهما حديث وفعال ويتيح الوصول إلى جميع الأماكن في وسط المدينة بسهولة تامة، بما في ذلك فروع مستشفى ساميتيويت. وهناك أيضاً سيارات الأجرة المتاحة بوفرة وبأسعار معقولة للغاية وفقا للمعايير الدولية، هذا بالإضافة إلى وسيلة التوك توك التي يمكن أن تكون ملائمة للتنقل ضمن مسافات قصيرة. قد يحاول بعض السائقين تحصيل أجرة زائدة من الزوار الأجانب، لذا تأكد من التفاوض على سعر عادل قبل ركوب التوك توك. كما تتوفر أيضاً الدراجات النارية التي تستخدم على نطاق واسع كوسيلة للنقل بأجر، ومع ذلك فإن ساميتيويت لا تنصح بها على الإطلاق بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة.